Posted by: أحمد ريان | 2008/05/14

الصوت يعلو أكثر ..المدونون – الصحفيون الجدد …

اكتب كلمة ، التقط صورة ، سجل بفيديو ….

” في البدء كانت الكلمة .. لكن الصورة على ما يبدو لها المنتهى …” هذه الجملة كانت فاتحة الفيلم الوثائقي : المدونون – الصحفيون الجدد .. وهو من انتاج فضائية الجزيرة ضمن برنامج تحت المجهر .

بحث الفيلم وبقوة تطور التدوين العربي مركزاً على التجربة المصرية ، وكاشفاً عن مدى التأثير الذي أحدثه التدوين في الشارع وعند الأنظمة التي ما زالت تستند على تكميم الأفواه في التعبير عن حرية الكلمة \-:

فالأنظمة التي خافت قديماً الإعلام المكتوب والذي كان حصرياً على عدد قليل من الأشخاص بات اليوم اعلاماً مرئياً ومسموعاً فضلاً عن المكتوب ، بل وأصبح من الممكن لأي شخص أن يدون ما يريد عبر المواقع الإلكتونية الغير خاضعة لعقاب السلطات غالباً ، وأصبح كشف المستور بيد الجميع وبأيسر الوسائل ومجاناً (;

فكل ما تحتاجه حاسوب واتصال بالشبكة العالمية وموضوع للطرح وسيكون الأمر رائعاً ان امتلكت كاميرا رقمية أو جوالاً يحوي هذه الخدمة .

نرجع للفيلم ….

تحدث في الفيلم عدة مدونين استطاعوا أن يحدثوا أثراً بتجاوزهم فكرة التدوين الذي لا يعني غير صاحبه وخمسة من حواليه ، ليوثقوا أحداث تهم الجميع لا سيما التعذيب في مراكز التحقيق العربية ويقتلعوا بعد ذلك الحق من بين فكي الجلاد ..

أترككم الآن لمشاهدة الفيلم ونكمل …………

راااااااااااائع .. هذا أقل ما أستطيع أن أصف فيه عمل هؤلاء المدونين ( صياد تارجيست ، وائل عباس ، وسام الحملاوي ، نورا يونس ، كريم البحيري ، مدونة إنسى ، حركة شايفينكم ، الرابطة العراقية ) ومن هنا فإني أطرح ضرورة التوجه للتدوين الفعّال المؤثر مع التركيز على الفيديو ما أمكن ، فلكل منا في مجتمعه ما يتكلم حوله وفلسطين قضية تجمعنا .. وبفضل الله فكل منا يتميز بهواية حباه الله بها يستطيع أن يوظفها مع كل ما سبق للوصول إلى القمة …

فصوتنا آن له أن يعلو .. ويعلو أكثر

من الجوار ..

** قناة الجزيرة على اليوتيوب

** صفحة الفيلم على موقع الجزيرة

Advertisements

Responses

  1. التدوين ربّما يصبح أشبه بالثورة
    لأنه يتيح البوح بالصوت القالع لمن كانوا يحسبوا قبلاً أنهم لاصوت لهم .
    مع العلم أنّ التدوين يخيف أعتى إمبراطوريات الهيمنة حالياً فضلاً عن الديكتاتوريات المحلية العاملة بالوكالة عن الحركة الصهيونية و الماسونية .

    تحياتي لك أخي أحمد

  2. اخي احمد

    ربما يعتبر البعض ان “التدوين” ترفاً فكرياً، او مكاناً لقضاء بعض الوقت كنوع من انواع التسلية، فإن كان كذلك فأعتقد بأنه لن يتقدم اطلاقاً، لكن إن أحسنا استخدام هذا الواقع المتاح فربما نستطيع ان نحقق شيئاً ما لم يُحسن الاعلام العربي المرئي والمقروء والمسموع تحقيقه، فلو اعتبرنا ان الكلمة نوع من انواع المقاومه نستخدمها في صراعنا ضد المحتل لأصبح عندنا ثقة واهتمام أكبر بمدوناتنا لأننا اصحاب قضية ولا نأتي هنا لنمارس ترفاً فكرياً، وبالتأكيد نحتاج لفكرة قوية ننطلق منها ليكون التدوين كما قال حسين “ثوره” لها تأثيرها، لنبحث عن تلك الفكره ونعمل عليها بشكل جدي ليكون لنا وجود مؤثر وقوي، لأن المدونات في طريقها فعلاً لتكون مؤثره في التغيير وسيأتي اليوم الذي تحل محل الاعلام الممجوج الناطق بلساننا لكنه لا يحمل همّنا.
    لنحمل نحن هذا الهمّ. على الاقل لنحاول وفعلاً ابحث عن فكره نجتمع عليها ليكون لنا أثر أكبر. لعلنا نكون جزء من المقاومين، ولا احد ينكر مكانة الكلمة.

    تحياتي لك ودمت بخير

  3. أهلاً بك أخي حسين …

    ” لأنه يتيح البوح بالصوت القالع لمن كانوا يحسبوا قبلاً أنهم لاصوت لهم ”
    رائعة هذه العبارة ….

    وبهذه المدونات سنقتلعهم بإذن الله …..

  4. راضي ….

    نعم هذا ما أبحث عنه فعلاً أن نحدث أثراً تماماً كما في إدراجي ” المسار الخاص ” وعندي فكرة أعمل على تنقيحها وتحتاج لبعض الوقت لنكون في الطليعة بإذن الله …

    فكما قلت نحن أصحاب قضية ونحن الأولى بأن يحدث بها ….

    وسنكون بإذن الله …….

  5. ” ومن هنا فإني أطرح ضرورة التوجه للتدوين الفعّال المؤثر ”

    نعم الفعّال وهذا الأهم ، فكثر لا يفهمون أو لا يعرفون ما معني كلمة فعال ، ولا يكتبون إلا لملئ الصفحات ككثير من الجرائد التي تملؤ بمواضيع فارغة المحتوى …
    نحن أصحاب قضية و امتنا بها الكثير من المشاكل التي لو ركزنا عليها لابد سيعلو صوتنا يوماً ، فلنا ألا ندخر جهداً لإعلاء كلمتنا و إيصال صوتنا كفلسطينين تحديداً ، فقضيتنا مازالت بحاجة لعرض ،
    أتمنى أن نصل يوماً لموقع مؤثر …

    تحيتي لكَ أحمد
    دمتَ بخير

  6. اخي احمد

    هو مروري الصباحي المعتاد، لكن اصبحت اشعر بغيابك

    اتمنى ان يكون داعي غيابك خيراً وان نراك قريباً

    تحياتي لك ودمت بخير

  7. أخي أحمد

    أفتقدك ؟!! علَّ المانع خير
    الامتحانات ؟!! … طمنا أرجوك

    امبارح كتبت تعليق والكهربا قطعت 😦

  8. خير اللهم اجعله خير ….

    نعم كانت الإمتحانات النهائية اللعينة 🙂 كان الواجب أن أبلغ عن الغياب مسبقاً ، لكن الله قدر ….

    وهانذا أعود مجدداً وإياكم في نفس المسار بإذن الله 🙂

    أشكر لكم سؤالكم وحسن تواصلكم ..

  9. السلام عليكم أخي أحمد

    اجتهد في الدراسة و أسمعنا الأخبار الطيّبة عن نجاحك و تفوّقك
    أتمنى لك التوفيق و أدعو لك بالخير العميم

    سدّد الله خطاك للخير دوماً .

  10. اخي العزيز احمد

    صدقت يا اخي فقضيتنا محتاجة منا لتوضيح الكثير

    نحن في زمن الفضائيات وبامكاننا ان نوصل ما نريد للعالم

    تحية لك وللجميع وتقبل مروري واحترامي


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: